الرئيسية / مقالات / حفيدة كليوباترا .. بقلم إهداء محسن

حفيدة كليوباترا .. بقلم إهداء محسن

لم استطع النوم .. أصابني الأرق .. أرهقني التفكير .. جلست أفكر واسترجع سنوات عمري التي مضت .. سنوات حزينة ترهب من يقترب منها.. ضاعت هباء

اكتشفت انني كنت ابحر بسفينة معطوبة تتقاذفني امواج اليأس وتلقيني في يم العذاب…

هل كل هذا لأنني حفيدة كليوباترا ؟  التي ماتت اخلاصا وتفانيا في الحب ..

مددت يدي ابحث عن طوق النجاة لاكتشف اني وحيدة وسط الناس.. حتي اوقات سعادتي اتلفت حولي في رجاء لعلي اجد من ينتشلني مما انا فيه.. لقد فقدت الامل في ان اصبح وسط بشر ينبضون بالإحساس .. وللأسف الذين يفقدون الامل يموتون وهم أحياء ..

لا اعلم ما سر وحدتي.. هل هو تعود؟ ام انني اخشي الاختلاط بالناس .. ام هو الخوف والرهبة أن اترك تابوتي وأمسك صولجاني واتسلل واتخفي في عالمكم .. واشاهد البشر وهم يتعاركون.. يتقاتلون .. ينافقون .. يكذبون

تسللت اكثر فأنا حفيدة كليوباترا

وتخفيت وذهبت لاماكن العشاق .. بهرتني التجربة.. ورأيت الحب الزائف يصب في كئوس العاشقين.. رأيت الكذب والتضليل في العلاقات.. وتذكرت حكايه عشقي التي باءت بالفشل كم تفانيت واخلصت وعشقت .. انا لست من هذا الزمن.. تالله انا من زمن آخر له مفاهيم أخرى للعشق وقانون آخر ..  

انا حفيدة كليوباترا… انا وريثه العشق والاخلاص والعدل وعرفت ان اسوأ أشكال الظلم عندكم هو العداله المفتعله

سأزيل عني قلادتي الفرعونيه ذات اللون المرمري وسأترك صولجاني

واترك ما انتعله في قدمي

سأتحرر من عالمكم

وسأبحث عن هواء منتعش النسمات

وإن لم اجد يكفيني وحدتي

ليس لي الا تابوت جدتي… هو اولي بمرقدي

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي يكتب ..الماء أساس الحياة

إن الدوافع الخفية التى تشجع إثيوبيا لتتخذ موقفا متعنتا وتتجاهل أن الماء عطاء من الله، …