الرئيسية / أخبار هامة / خالد بن الوليد
خالد بن الوليد

خالد بن الوليد

الاسم عند الولادة خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي
الميلاد 30 ق.هـ – 592 م
مكة
الوفاة 21 هـ – 642 م
حمص
مكان الدفن جامع خالد بن الوليد
الكنية أبو سليمان وسيف الله المسلول
أبناء عبد الرحمن بن خالد بن الوليد
الأب الوليد بن المغيرة
أخوة وأخوات
ناجية بنت الوليد بن المغيرة، وعمارة بن وليد
لقب سيف الله المسلول
خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي (30 ق.هـ – 21 هـ / 592 – 642 م) صحابي وقائد عسكري مسلم، لقّبه الرسول بسيف الله المسلول.[1] اشتهر بحسن تخطيطه العسكري وبراعته في قيادة جيوش المسلمين في حروب الردة وفتح العراق والشام، في عهد خليفتي الرسول أبي بكر وعمر في غضون عدة سنوات من عام 632 حتى عام 636.

يعد أحد قادة الجيوش القلائل في التاريخ الذين لم يهزموا في معركة طوال حياتهم،

فهو لم يهزم في أكثر من مائة معركة أمام قوات متفوقة عدديًا من الإمبراطورية الرومية البيزنطية والإمبراطورية الساسانية الفارسية وحلفائهم.

بالإضافة إلى العديد من القبائل العربية الأخرى. اشتهر خالد بانتصاراته الحاسمة في معارك اليمامة وأُلّيس والفراض، وتكتيكاته التي استخدمها في معركتي الولجة واليرموك.

قبل إسلامه، لعب خالد بن الوليد دورًا حيويًا في انتصار قريش على قوات المسلمين في غزوة أحد، كما شارك ضمن صفوف الأحزاب في غزوة الخندق.

اعتنق خالد الدين الإسلامي بعد صلح الحديبية، شارك في حملات مختلفة في عهد الرسول، أهمها غزوة مؤتة وفتح مكة.

وفي عام 638، وهو في أوج انتصاراته العسكرية، عزله الخليفة عمر بن الخطاب من قيادة الجيوش لأنه خاف أن يفتتن الناس به.

فصار خالد بن الوليد في جيش الصحابي أبو عبيدة عامر بن الجراح وأحد مقدميه، ثم انتقل إلى حمص حيث عاش لأقل من أربع سنوات حتى وفاته ودفنه بها.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

مركز اعتدال يؤكد دعمه مصر في حربها ضد الإرهاب

أعرب المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) في العاصمة السعودية الرياض، عن استنكاره وإدانته للهجوم …