الرئيسية / أخبار / خبراء يناقشون بناء استراتيجية للاقتصاد المصري في المؤتمر الاقتصادي الثاني للمنتدى الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعي

خبراء يناقشون بناء استراتيجية للاقتصاد المصري في المؤتمر الاقتصادي الثاني للمنتدى الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعي

أكد إبراهيم الدميري وزير النقل الأسبق، أن تكلفة اختناقات وحوادث المرور 428 مليار جنيه سنويا، مؤكدا أهمية الاستثمار في النقل الذي يعد قاطرة التنمية المستدامة.

 وأضاف الدميري في كلمته خلال المؤتمر الاقتصادي الثاني للمنتدى الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعي تحت عنوان “نحو بناء استراتيجية للاقتصاد المصري وتدعيم التنمية المستدامة”، أن الاختناقات المرورية تكلفنا 28 مليار جنيه سنويا، مشيرا إلى أن هناك عجز في وسائل النقل.

وأوضح أن هناك 30 مليون رحلة فقط في القاهرة الكبرى، الذي يصل تعداد سكانها إلى 18 مليون نسمة، لافتا إلى أن زيادة الإنتاج مرتبطة بتوفير وسائل النقل، وأن شبكة الطرق التي تقوم بها الدولة ستعمل على توسيع الوادي شرقا وغربا لامتصاص الزيادة السكانية.

وقال المهندس أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، إن الدولة تسير على محاور التنمية المتوازية في جميع قطاعات الدولة لتعويض ما فات ومحاربة معاول الهدم التي تحاول وقف التقدم والتنمية، لافتا إلى أن هذا المؤتمر يأتي في توقيت بالغ الأهمية، حيث تمر البلاد بمرحلة دقيقة لإعادة الأمن والانضباط للشارع المصري، وتأمين الحدود مترامية الأطراف شرقا وغربا وشمالا وجنوبا فى ظروف غير مسبوقة، وتحديات محلية وإقليمية وعالمية.

وأضاف أنه بالرغم من هذا فقد قررت الدولة المصرية وهذا قدرها أن تسير على محاور التنمية المتوازية فى كافة قطاعات الدولة لتعويض ما فات خلال العقود الماضية ومحاربة معاول الهدم التي تقف حائلا دون تحقيق تقدم ملموس، خاصة فى مجالات البيئة الأساسية والخدمات ومكافحة البطالة.

وأضاف المهندس أسامة كمال وزير البترول الأسبق أن الدولة تسير على محاور التنمية المتوازية فى جميع قطاعات الدولة لتعويض ما فات ومحاربة معاول الهدم التى تحاول وقف التقدم والتنمية وأن هذا المؤتمر ياتى فى توقيت بالغ الأهمية حيث تمر البلاد بمرحلة دقيقة لإعادة الأمن والانضباط للشارع المصرى وتأمين الحدود مترامية الأطراف شرقا وغربا وشمالا وجنوبا فى ظروف غير مسبوقة وتحديات محلية وإقليمية وعالمية وبالرغم من هذا فقد قررت الدولة المصرية وهذا قدرها أن تسير على محاور التنمية المتوازية فى كافة قطاعات الدولة لتعويض ما فات خلال العقود الماضية ومحاربة معاول الهدم التى تقف حائلا دون تحقيق تقدم ملموس خاصة فى مجالات البيئة الأساسية والخدمات ومكافحة البطالة ..

وقال د.عصام توفيق قمر رئيس الهيئة القومية لمحو الأمية وتعليم الكبار ان مصر بها 12 مليون امي منهم 8 مليون إناث موضحا ان هناك تعاون مع المجتمع المدني وأجهزة الحكومة للقضاء علي الأمية  وأنه لايمكن أن تتحقق التنمية دون تعليم جيد يكسب الفرد مهارات ومعارف تسلحه ليكون له دور فى المجتمع ويستطيع من خلاله بناء وتأهيل مواطنا منتجا بدلا منه مستهلكا فالتنمية لا يمكن أن تتحقق الا عن طريق بناء  مجتمع  معرفى  يساعد على نمو المتعلمين فى عديد من مجالات النشاط الإنسانى والتنمية المستدامة باعتبارها أشمل أنواع التنمية فهى تعد تلبيه لاحتياجات المجتمع الحالية دون المساس بمتطلبات الأجيال القادمة ..

وأشار الدكتور سيد عمارة في كلمة نيابة عن وزير التعليم العالي ان العاصمة الإدارية تستقطب أكبر الجامعات العالمية موضحا ان هناك خطة  واضحة لإرسال البعثات للخارج وفقا لما تطلبه الدولة .

وحث د.علاء رزق رئيس المنتدي الاستراتيجي للتنمية علي أهمية الاهتمام بالتعليم والتدريب والصحة والتشريعات الاقتصادية لتحقيق التنمية المستدامة موضحا ان الاقتصاد المصري يشهد تطورات إيجابية سواء من حيث الاحتياطي الأجنبي واحتواء مشكلة البطالة الذي يعد الأساس لمحاربة الإرهاب ولفت الي ان هناك من يعرقل التقدم الاقتصادي .. ولقد استعادت الدولة المصرية بناء مؤسساتها الاقتصادية فى اطار تتوازن فيه معايير الشفافية والحركة ودعم محاور التنافسية وتشجيع الاستثمار والنمو المتوازن جغرافيا واقليميا وبيئيا والالتزام بمراعاة الاتزان المالى والتجارى وعدالة النظام الضريبى وحفظ حقوق العاملين وحماية المستهلك فقد استعاد الاقتصاد المصرى جزءا كبيرا من استقراره حيث انخفض معدل البطالة الى 11.98 % بعد أن تجاوز 13%. وزيادة الاحتياطى النقدى لأكثر من 36 مليار دولار.وزيادة الاستثمار الأجنبى المباشر لأكثر من 7.9 مليار دولا وزيادة معدل الادخار والاستثمار الوطنى وتحسن مؤشرات الاقتصاد المصرى الكلى وزيادة الصادرات المصرية وتنظيم لمحليات الاستيراد. واضاف قائلا  ان الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التى  تحدق بمصر الآن تفرض على جميع مسئولية تاريخية  أداءا استثنائيا  تتضافر فيه  الجهود وتتكامل فيها السلطات كى يبقى البنيان الاقتصادى  قائما وشامخا.

وطالب الاعلامي ماجد علي بضرورة مراجعة أداء الإعلام في مصر بما يدعم خطط الدولة الاقتصادية موضحا مصر في ظرف استثنائي لابد ان ينحاز الإعلام الي المصلحة العليا للدولة بما يمكنها من محاربة الإرهاب والنهوض بالإقتصاد المصرى.

وأكد اللواء عمر الشوادفي محافظ القليوبية السابق ان مصر تمتلك كل مقومات الدولة العظمي مؤكدا أهمية توظيف الموارد لتحقيق النمو الاقتصادي ونوه الي أهمية الاهتمام بالمرأة التي هي اساس صناعة الإنسان منوها الي ان هناك طفرة غير مسبوقة في المشروعات القومية إلا أنه يتم تشويهها .

وتركزت محاور المؤتمر حول أربعة محاور رئيسية وهم  حول اطلاق رؤية جديدة نحو تحديث العنصر البشري بما يتلائم مع طبيعة المرحلة ،والإصلاح السياسي والتغيير المنشود لدور الدولة كأساس لوضع مصر على خريطة المصالح العالمية  ورأسها د.عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية الذي طالب بأن تكون استراتيجية 2030 معدة اعدادا  جيدا لأن بها مكونات تغطى أهداف التنمية البشرية والإنمائية العالمية ومن شأنها أن تنقل مصر نقلة نوعية .

وأضاف د.حسين محمود عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة بدر بالقاهرة  أن النهضة في مختلف أوجهها وتجاربها التاريخية قامت على الإنسان، ولذا فإنني سوف استبدل كلمة التنمية بكلمة النهضة .

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

مراسم رسمية للرئيس السيسي في العاصمة المجرية : شاهدوا التفاصيل

نقدم الأن مراسم الاستقبال الرسمية للرئيس عبدالفتاح السيسي، في العاصمة المجرية وكان وصل الرئيس السيسي، …