الرئيسية / مقالات / راجح الممدوح يكتب : بداية القصيدة” كفر ” يا ” عتريس الجبلاية “
راجح الممدوح

راجح الممدوح يكتب : بداية القصيدة” كفر ” يا ” عتريس الجبلاية “

عندما تنظر لأحوال البيت المسئول عن كرة القدم المصرية تراه مهلهلا ومفككا وهزيلا بسبب الصراعات والخلافات ولابد وأن ينتابك الصدمة والدهشة مع بداية مشوار مجلس إدارة منتخب من قبل الجمعية العمومية التعاونية للجبلاية لزخم التخبط والعشوائية داخل هذا المجلس المسيطر عليه بل والمهيمن أحمد مجاهد دون رادع أو تدخل من رئيس الاتحاد المهندس هاني أبو ريدة الذي منحه كافة الصلاحيات بدون وجه حق على الإطلاق لتأديب وتهذيب الجميع داخل أروقة الاتحاد المغتصب بأوامر عليا من رئيسه لحاجة في نفسه وهو ما جعل بداية القصيدة كفر بلا شك على مرأي ومسمع من المتابعين لحال الساحرة المستديرة . سيطرة هاني أبو ريدة وحاشيته زادت القهر والوجيعة داخل النفوس حتى أصبح الوضع مملا ومكشوفا وميئوسا منه ونحن على مشارف مباراة هامة وقوية بتصفيات كأس العالم القادم في روسيا 2018 وأمام منتخب عنيد هو غانا المرعب لدرجة جعلت المدرب الأرجنتيني للمنتخب الوطني الأول هيكتور كوبر يشتكي من تجاهل رئيس الجبلاية له عند كل مناسبة وكأن أبوريدة غير متفرغ لإدارة شئون كرة القدم والمنتخب الوطنى الأول الذي يتعشم فيه الجميع خيرا أملا في التأهل للمونديال . سقطت الأقنعة المزيفة داخل مجلس الإدارة وارتدي من كانوا يدعون الرجولة والشهامة ثوب السيدات وارتدوا ” الطرح ” منبطحين أمام هيمنة وجبروت أبو ريدة الحاكم بأمره وظهر كل واحد على أصله حتى أصبح الجميع ” عصافير ” لحساب رئيس الاتحاد لنيل رضاه وعدم غضبه عليهم لاسيما عصام عبد الفتاح عضو المجلس الذي رفض الخنوع والخضوع لهذه الشللية وهذه العصابة المتآمرة على الكرة المصرية والذين لا يغادرون إستديوهات القنوات الفضائية والمحطات الإذاعية ليل نهار وكأنهم جاءوا للعمل في مجال الإعلام فقط وليس لخدمة الكرة المصرية كما كانوا يدعون في برامجهم الإنتخابية في السابق . مجلس اتحاد الكرة المصري أصبح مجلس هاني أبو ريدة ومجلس الفضائيات والاذاعات المختلفة كما نبه من قبل رئيس الاتحاد الأسبق المخضرم سمير زاهر في كل أحاديثه الصحفية ومع هذا اتحدي أن يوجد مجلس إدارة لأي اتحاد كرة قدم في العالم بهذا الشكل وهذه الوضعية العشوائية الركيكة في تجاهل المسئولية الملقاة على عاتقهم أمام الشعب المصري الحالم باللعب في مونديال روسيا نظرا لأن الصراع بينهم بات صراع المصالح والسبوبة فقط دون النظر لأي أمور أخري يرى البعض أنها تحمل في طياتها أي أهمية من وجهة نظرهم . لم بنجح هاني أبو ريدة في توحيد الصفوف داخل الجبلاية وترتيب البيت من الداخل بل ترك الجميع يلعب سرا وجهرا دون رقابة أو حزم على الإطلاق والأدهى والأمر أن رئيس الاتحاد قام بتسخير الجميع لخدمته هو شخصيا وتبني فكرة الإقصاء لتكون نظرية مهمة في حكم الجبلاية والقبض عليها بيد من حديد فتجاهل الدولي السابق عصام عبد الفتاح في ملف التحكيم وعمل جاهدا على إبعاده عن اللجنة الرئيسية بمعاونة من أحد رجاله الأوفياء أحمد مجاهد لينفرد ابوريدة بكل القرارات حتي أصبح عتريس الدهشنة في الدور الذي قام بتجسيده الراحل العظيم الفنان محمود مرسي في دور ” عتريس ” الرجل القوي المسيطر دون أن يدري الصالح العام له ولرجاله الذين باعوه في النهاية المميتة . الكذب والإفتراء بات العملة الرئيسية والسمة السائدة داخل الكرة المصرية مع بعض البهارات مثل التطبيل والتبعية وما أكثر هؤلاء داخل اتحاد الجبلاية المنبطح لأغراض مريضة لن يتم الشفاء منها ما دام هؤلاء يتصدرون المشهد بلا جدوى أو تحقيق أي انجازات من شأنها إعلاء كرة القدم في مصر . التاريخ والجغرافيا يسطرون الأحداث والأرقام وما تجلبه مجالس الإدارات في أي زمان ومكان فلن تسقط شاردة أو واردة من الذاكرة بل سيلتصق الفشل بالفاشل والنجاح بالناجح ولن يأتي أحدا ليزيح عنك الفشل يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .. وللحديث بقية إن شاء الله .

========================================================

( بوابة صوت الشعب).. منبر لكافة الآراء والاتجاهات مادامت تلتزم بالمعايير المهنية والثوابت الأخلاقية والدينية والاجتماعية وتراعي المصلحة الوطنية .. والمقالات المنشورة تعبر عن وجهات نظر الكتاب .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي يكتب ..الماء أساس الحياة

إن الدوافع الخفية التى تشجع إثيوبيا لتتخذ موقفا متعنتا وتتجاهل أن الماء عطاء من الله، …