شباب يرفعون شعار “لا للبطالة”

الطموح والنجاح وكسر حاجز المستحيل وصاحب الاراده القويه لا يطيل الوقوف في محطات الفشل والياس وهذا ما فعلوا شباب الشرقية الذين يرفعون شعار ” لا للبطالة”.

مرعى محمد 29 سنة بدأ فكرة شراء البضائع (ارز .شاي.مكرونه…) وكل ما يحتاجه المنزل من تاجر الجمله في الشرقيه بأمولهم الخاصه وبعد ذلك يتم توزيعها علي المناطق في جميع أنحاء الجمهوريه بعربيتهم الخاصة محمله بالبضائع ويقوم كل شخصين في منطقه معينة بجمع أمولهم من الزبائن كل أسبوع، من الزبائن الذين استلموا التموين بدفع مبلع بسيط ١٠،٢٠جنيه فقط كل اسبوع.

يقول أحد الشباب في مركز الحسينية بالشرقية إنه يوجد عددا كبير جدا من الشباب بالأرياف الذين يعملون بهذا العمل، ويقوموا بتوزع دقيق ودشيشة وعلافة وذرة وفى المدن يوزعون بقالة متعددة.

ويضيف “لا يوجد ضمان لسداد الأموال من الزبائن لكنهم يحتاجون التموين وبمبلغ بسيط، أيضا معرفه منزل كل شخص بنبيع له فأكيد هيسددو الفلوس..ومكسبنا مضمون لأننا بنكون حسابينها من أول ما نشترى من تاجر الجملة لحد ما نبيع للناس، بنيجى من الشرقية مرة فى الأسبوع، المشروع كله عبارة عن أننا بنرمى مبلغ فى منطقة معينة وبنكسب من ورا أضعاف اللى بندفعوا.

أما أم محمد من سكان حي روض الفرج قالت: ” المشروع كويس جدا لينا بدل ما نحتاج حاجه من البقال وميكونش معانا فلوس فبيكون التموين عندنا في البيت وبدفع مقدمه بسيطة وكل اسبوع بندفع مبلغ صغير والتموين اللي بناخده منهم بيكون مضمون”.

وتؤكد على كلام أم محمد السيدة مديحه، حيث تقول:” المشروع ده بيساعدنا احنا كمان لو مش معانا فلوس نشتري من البقال وبدل ما البقال يقولنا هاتوا الفلوس كلها احنا بناخد اللي عايزنه منهم وبندفع مبلغ صغير وكل اسبوع بنسدد الباقي بندفع ١٠او٢٠جنيه مش كتير.. “خلي الغلابه تاكل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.