الرئيسية / رأيك يهمنا / عطية محمد رمضان رئيس لجنة الإعاقة بالقادة يكتب …” اليابان و ألمانيا أتبنوا بالفكه ” حتى إسرائيل
عطيه محمد رمضان رئيس لجنه الإعاقة بمؤسسة (القادة)

عطية محمد رمضان رئيس لجنة الإعاقة بالقادة يكتب …” اليابان و ألمانيا أتبنوا بالفكه ” حتى إسرائيل

 ظهرت مشكلة العشوائيات منذ منتصف السبعينات لتراجع دور الدولة و بداية انهيار الطبقة الوسطى وبدأت السينما المصرية تجسد تلك الظاهرة التى أصبحت قنبلة موقوته ينمو فيها التطرف و الارهاب و بدأت الدولة فى معالجة تلك الظاهرة الخطيرة ولا ننكر دور سوزان مبارك فى ذلك السياق ولكن الان نشعر أن الدولة بدأت فى محاربة واعادة هيكلة للعشوائيات بتوفير الشقق للشباب واصلاح العشوائيات الموجودهمثل غيط العنب بالاسكندرية ومن الذكريات أننى زرت تلك المنطقة 2009 لعمل بحث عن أوضاع المرأه فى العشوئيات كانت منطقه لا يرثى لهاولكن الان من الصور أصبحت منطقة نستطيع العيش بها أصبحت أدامية فما هى غلطة السيسى لكى نجلده ليس بعد هذا أنه فعل كل شىءولكن بدأ وبتقرير الأمم المتحدة أن مصر بها 1500 منطقة عشوائية ومن البديهى أن الدولة بعجزها الاقتصادى لن تستطيع أن تقضى على مئات العشوئيات فكان لابد أن يتحمل الشعب جزءا من مسئولياته فعملية التنمية لها طرفين الشعب و الحكومة لن يستطيع طرف فيهم القيان بالتنمية و الطرف الاخر يتفرج فبدلا من ان تقوم بالتريقه و السخرية حاول تنزل العشوئيات حاول تنشر فيها العلم و الثقافة صدقنى ده هيفيد مصر أكتر و اللى بيقول الفكة ومش الفكة المواطن الالمانى بعد الحرب العالمية الثانيةعندما جاءت المانيا على الارض كان يتبرع بنصف دخلة للدولة لكى تنمو  وأصبحت ألمانيا و اليابانى بعد الحرب العالمية الثانية كان يعمل 4 ساعات اضافية لصالح الدولةوحتى اليهودى جاءت ألاف الملايين من التبرعات منذ منتصف القرن 19 فكان اليهودى يحرم نفسة منويقدم القليل أو الكثير من الأموال للوكالة اليهودية وعندما كان يسأل كان يقول لكى أبنى وطنا لى ولابنائى نحن هنا نختلف طريقة قيام اسرائيل ولكن نقدم اليكم العبرة و الدرس لكى نفهم جميعا  فمصر لن تبنى الا بجهودنا جميعا ليس بجهود طرف دون الاخر فالمسئولية مشتركة وهل لما مرتبى يكون زياده 5 جنية و أسيبها هل ال 5 جنية دى هتأثر أقل شاب بيقعد عى القهوة بيصرفله 10 جنية فلذلك أدعو سيادتكم لتلك المبادرة ليس لعبدالفتاح السيسى فالسيسى سيأتى ويرحل انما مصر هى الباقية أبد الدهر

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بسمة أبو السعود تكتب..يوم أن أحيوا الفن من جديد

شعورك بالإستمتاع الفنى لن تصل له إلا إذا كان حقا أمامك شئ فنى راقى إلى …