الرئيسية / منوعات / غادة صلاح الدين تكتب : جنازة فراشة

غادة صلاح الدين تكتب : جنازة فراشة

اشتعل الحب في قلبه سنين .. سكن حنايا الروح .. لكنه ظل صامتا .. أحبها ولم يبوح .. كانت كالفراشة تحلق في سماء الحب من حوله .. تحوم بجمالها وسحرها فيزداد إليها شوقا واحتياجا..

 أبهره تناسق ألوانها مع جدية أفكارها حاول مرارا أن يقترب منها .. لكن سماء الفراشة كانت واسعة المدي .. لم ييأس ولم يحتمل فكرة هروبها .. وعندما اقترب منها لينطلق معها ظنا منه أنه يجيد الطيران هوى بها إلى الأرض .. بهتت ألوانها وكبل جناحيها بدعوى الحب وهو لا يدرك أنه قاب قوسين أو أدنى من فقدها.. الحب اندماج روحين وليس سجنهما معا  .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

شباب الصحفيين ترصد : طفرة حضارية في دسوق

رصدت جبهة شباب الصحفيين الطفرة الحضارية والنقلة الكبيرة التي تشهدها مدينة دسوق من رصف الطرق …