الرئيسية / أخبار هامة / “قمة القدس” تؤكد ضرورة التصدي لمحاولات التهويد وتدخلات إيران

“قمة القدس” تؤكد ضرورة التصدي لمحاولات التهويد وتدخلات إيران

جاء البيان الختامي للقمة العربية التي عقدت اليوم الأحد، تحت اسم “قمة القدس”، مشددا على “الدعم العربي لقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967″، وضرورة التصدي “لمحاولات تهويد القدس”.

وأكدت القمة العربية الـ29 بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن القدس المحتلة.

وورد في البيان: “يجب العمل على الدعم العربي لنصرة القضية الفلسطينية، ولقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على حدود 4 يونيو من عام 1967، وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية، (…)، والوقوف صفا واحدا ضد المحاولات لتصفية قضية فلسطين وتهويد القدس ودعم صمود أهلها”.

وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد أعلن، إطلاق اسم “قمة القدس”، على أعمال القمة العربية الـ29 المنعقدة في مدينة الظهران بالمملكة، الأحد.

كما أكد البيان على ضرورة تحصين الأمة العربية ضد الإرهاب، والتصدي للتدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية.

ودعا البيان “دول الجوار الإقليمي العربي للالتزام بمبادئ حسن الجوار و احترام سيادة الدول العربية، (…)، والتصدي لمحاولات تقويض سلطتها من قبل الأطراف الإقليمية والوكلاء والأحزاب والمليشيات التابعة لهم داخل الدول العربية”.

وبشأن لبنان، ‏أكد القادة العرب، التضامن الكامل مع لبنان وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي له ولحكومته ولكافة مؤسساته الدستورية بما يحفظ الوحدة الوطنية وأمن واستقرار لبنان وسيادته على كامل أرضه.

كما أكدوا حق اللبنانيين في تحرير واسترجاع مزارع شبعا وتلال كفر شوبه، والقسم اللبناني من بلدة الغجر وحقهم في مقاومة في مقاومة أي اعتداء بالوسائل المشروعة.

وتطرق البيان الختامي إلى الأزمة السورية، فشدد على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية،

وأدان القادة العرب التصعيد العسكري المكثف الذي تشهده الغوطة الشرقية.

وأكد أن الحل الوحيد الممكن للأزمة يتمثل في الحل السياسي القائم على مشاركة جميع الأطراف بما يلبي تطلعات الشعب السوري الشقيق وفقا لما ورد في بيان “جنيف 1”.

كما أكدوا مجددا على الالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وعلى رفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه.

وشددوا على استمرار دعم الشرعية الدستورية في اليمن، برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ودعم الإجراءات التي اتخذت تتخذها الحكومة الشرعية الرامية إلى تطبيع الأوضاع وإنهاء الانقلاب وإعادة الأمن والاستقرار لجميع المحافظات اليمنية.

وأكدوا على سيادة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى وتأييد كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة، مشددين على أهمية أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية والإيرانية قائمة على مبدأ “حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها”.

وأدان القادة العرب التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية باعتبارها انتهاكا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ حسن الجوار وسيادة الدول.

كما دانوا كل أشكال العمليات والأنشطة الإجرامية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية في الدول العربية وفي كافة دول العالم، بما في ذلك رفع الشعارات الدينية أو الطائفية أو المذهبية أو العرقية، التي تحرض على الفتنة والعنف والإرهاب.

كما جدد الدعوة للأطراف الاقليمية للامتناع عن تزويد المليشيات التي تهدد الدول العربية واستقرارها، بالسلاح والأموال، مؤكدا على حق أي دولة عربية في الحفاظ على أمنها واستقرارها والدفاع عن نفسها.

وأضاف البيان أنه سيتم تسريع وتيرة آليات العمل العربي المشترك في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، وتنفيذ الاستراتيجيات العربية في تلك المجلات لتحقيق التنمية المستدامة.

وتم تكليف الأمانة العامة للجامعة لمتابعة تنفيذ مضامين هذه الوثيقة بالتنسيق مع الدول الأعضاء من خلال الاستراتيجيات والآليات العربية المعمول بها في الإطار العربي للعمل المشترك، بما في ذلك لجنة مبادرة سلام عربية وآليات التكامل الاقتصادي العربي والاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب واللجنة الوزارية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات الأزمة مع إيران والتصدي لتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المحاسب اسامة نسيم رحمة الله عليه

حزب (صوت الشعب) ينعى أمين عام محافظة الشرقية المحاسب أسامة نسيم

  القاهرة – المركز الإعلامي لحزب صوت الشعب قال الله تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ …