الرئيسية / أخبار / كشف غموض مقتل ربة منزل بمسكنها وسرقتهابالوراق
وزارة الدخلية

كشف غموض مقتل ربة منزل بمسكنها وسرقتهابالوراق

 

نجحت أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الجيزة فى كشف غموض وتحديد وضبط مرتكبى واقعة بلاغ المواطن سمير . ن . ى – سن 38 – مبيض محارة – ومقيم بدائرة قسم شرطة الوراق .. بعثوره على جثة زوجة شقيقه المواطنة هبة . ر . و – سن 28 – ربة منزل – ومقيمة بذات العنوان – داخل مسكنها موثوقة اليدين ومكممة الفم .. وما أسفرت عنه المعاينة من وجود كسر بباب الشقة ، وما قرره زوج المجنى عليها المواطن معوض . ن . ى من إكتشافه سرقة مبلغ مالى قدره (50 ألف جنيه).
فقد تم تشكيل فريق بحث جنائى توصلت جهود إلى أن وراء إرتكاب الواقعة كلٍ من المدعو أشرف . ن . ى – سن 37 – مبيض محارة – ومقيم بذات العنوان ، وله محل إقامة أخر بدائرة قسم شرطة المرج بالقاهرة ” مفرج عنه تحت شرط فى قضية إحراز سلاح وذخيرة ” شقيق زوج المجنى عليها.
و المدعو سيف . ع . س – سن 35 – سائق – ومقيم بالغربية ( مفرج عنه تحت شرط فى قضية سرقة بالإكراه ) “هارب” ومحمد . ع . ع – سن 32 – نقاش – ومقيم بالفيوم ( سبق إتهامه فى قضية سلاح بدون ترخيص ) .
عقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمان الأول والثالث .. وبحوزة الأخير مبلغ مالى قدره (9300 جنيه) وبمواجهتهما إعترفا بإرتكابهما الواقعة بالإشتراك مع المتهم الهارب ، وقرر الأول بأنه نظراً لعلمه بإحتفاظ أشقائه بمبالغ مالية فى الشقة سكنهم عقد العزم على سرقتها ، وفى سبيل ذلك أتفق مع الثانى الذى تربط به علاقة صداقة على سرقة المبالغ المالية وإقتسامها فيما بينهما ،وسلمه نسخه من مفاتيح العقار والشقة ،حيث إستعان الثانى بصديقه الثالث لإرتكاب الواقعة ، وعقب صعودهما للشقة وحال شعور المجنى عليها بهما ومحاولتها الإستغاثة قام بتوثيق يديها وكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة ، وإستوليا على المبلغ المالى ،حيث تحصل منه على مبلغ قدره ( 10 آلاف جنيه ) وباقى المبلغ المستولى عليه بحوزة المتهم الثانى ، وأن المبلغ المضبوط بحوزته من متحصلات السرقة .
تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة .. وجارى تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المحاسب اسامة نسيم رحمة الله عليه

حزب (صوت الشعب) ينعى أمين عام محافظة الشرقية المحاسب أسامة نسيم

  القاهرة – المركز الإعلامي لحزب صوت الشعب قال الله تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ …