كيف نجا مايكل جاكسون من هجمات 11 سبتمبر؟

كشف شقيق نجم البوب الراحل مايكل جاكسون عن صدفة بحتة، أقرب إلى المعجزة، أبعدت نجم البوب الشهير عن السقوط ضحية لهجمات 11 سبتمبر 2001، التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.

ففي صبيحة ذلك اليوم، كان يفترض بملك البوب أن يحضر اجتماعا في الطوابق العليا لأحد البرجين صبيحة هجمات 11 سبتمبر، بحسب ما نقلت صحيفة “ميرور” البريطانية.

ويبدو أن مايكل جاكسون اضطر إلى النوم حتى قت متأخر في تلك الليلة، إثر تأخره في حديث هاتفي مطول مع والدته كاثرين وشقيقته ريبي بحسب ما كشف شقيقه الأكبر.

فقد كتب شقيق ملك البوب، جيرماين جاكسون في كتاب يتناول فيه مذكراته الشخصية يقول “لحسن الحظ، لم يكن أيا منا يعلم بأن مايكل كان على موعد لحضور اجتماعي في ذلك الصباح في أحد البرجين التوأمين”.

وأضاف جيرماين، في كتاب المذكرات الشخصية بعنوان “لست وحدك.. مايكل بعيون شقيقه” إن أفراد العائلة اكتشفوا ذلك عندما اتصلت والدتهم بالفندق الذي ينزل فيه للاطمئنان على صحته، وظلت تتحدث هي وريبي وآخرين معه حتى الساعة الثالثة صباحا.

وأضاف أن مايكل رد عليها قائلا “أنا بخير يا أمي.. شكرا لك.. لقد بقينا نتحدث حتى وقت متأخر الأمر الذي جعلني أتأخر في النوم وبالتالي تفويت الاجتماع”.

لكن رغم نجاته من أسوأ هجمات إرهابية وأكبرها في العالم، فقد توفي مايكل جاكسون بعد 8 سنوات من تلك الحادثة جراء معاناته من هبوط قلبي حاد ناتج عن جرعة دوائية مضاعفة موصى بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.