الرئيسية / أخبار هامة / ماذا قال السيسى خلال جلسة “محور السياسة الخارجية ومكافحة الاٍرهاب”؟
الرئيس السيسي

ماذا قال السيسى خلال جلسة “محور السياسة الخارجية ومكافحة الاٍرهاب”؟

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، في جلسة “محور السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة”، عن التحديات التي واجهت الدولة ومؤسساتها نتيجة الأحداث السياسية التي شهدتها مصر منذ عام ٢٠١١ وما تبعها من تداعيات، مشيرًا إلى أن استعادة تماسك أركان الدولة وإعادة بنائها كان من بين الأهداف والإنجازات الملحة التي عمل على تحقيقها خلال السنوات الماضية، ومنوهًا إلى أنه كان من بين تداعيات الأحداث السياسة في مصر، سقوط العديد من الحواجز وإقدام البعض على اتخاذ خطوات لم يكن من الممكن أبدا اتخاذها من قبل.

وشارك الرئيس بحضور الجلسة، الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، ووزراء الخارجية، والتخطيط، والهجرة والمصريين في الخارج، والتنمية المحلية، بالإضافة إلى عدد من المسئولين وأعضاء مجلس النواب والخبراء، وذلك في إطار فعاليات اليوم الثالث والأخير لمؤتمر “حكاية وطن”.

وأشار إلى أن انتخاب مجلس النواب بشكل حر ونزيه ساهم في تدعيم سلطات الدولة وأركانها، مستعرضًا المسئوليات الكبيرة الملقاة على عاتق مجلس النواب خلال المرحلة الحالية.

وتناول الرئيس المشهد الدولي المتأزم الذي واجهته مصر في أغسطس ٢٠١٣، مشيدًا بالموقف المشرف والمقدر الذي اتخذته المملكة العربية السعودية وقيادتها دعمًا لمصر خلال هذه الفترة ووقوفها إلى جانبها.

وأشار السيسي إلى التهديدات الإرهابية التي تعرضت لها مصر خلال السنوات الماضية، والتضحيات الكبيرة التي بذلها الشعب المصري من أبنائه الأبرار في سبيل التصدي لهذه الآفة، موضحًا أن أعداد المصابين تصل إلى نحو ١٣ ألف مواطن تحرص الدولة على توفير الرعاية الكاملة لهم.

وشدد الرئيس في نهاية المداخلة على أن تماسك الشعب والحفاظ على وحدته هو العنصر الأهم الذي يحقق القوة الشاملة للدولة وينعكس على تحركاتها الدولية.

وأكد الرئيس أن الدولة كانت حريصة على عدم الإضرار بمصالح وممتلكات الأهالي في شمال سيناء خلال محاربة الاٍرهاب، مشيرًا إلى أن حجم ما ينفق على تنمية سيناء يصل إلى نحو ٢٥٠ مليار جنيه، ومؤكدا أنه سيتم استخدام عنف شديد وقوة غاشمة ضد الاٍرهاب في سيناء.

وأوضح الرئيس أن ما تحقق بشكل عام خلال الفترة الماضية على كل الأصعدة يعد إنجازًا آخذا في الاعتبار الظروف المحيطة. وأضاف سيادته أن الحرص على إعلاء مبادئ المواطنة وعدم التمييز ليس نابعًا من دوافع سياسية، بل هو ممارسة للقيم الدينية التي تحث على ذلك.

وأعرب الرئيس عن تطلعه لأن تساهم جميع الدوائر في الدعوة إلى الفضيلة وإعلاء القيم، منوها إلى أهمية دور الأُطر الثقافية والفنية في تحقيق ذلك.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

مؤسسة (القادة ) للعلوم الإدارية تهنئ الرئيس السيسي والشعب بعيد الأضحى

هنأ الدكتور أحمد إبراهيم الشريف رئيس مجلس أمناء مؤسسة القادة للعلوم الإدارية والتنمية الرئيس عبد …