الرئيسية / مقالات / محمد فتحي الشريف يكتب ..من مدرسة “الحياة “….فلسفة الحب وطريق السعادة
محمد فتحي الشريف

محمد فتحي الشريف يكتب ..من مدرسة “الحياة “….فلسفة الحب وطريق السعادة

 

السعادة الحب الجمال كلمات تعبر عن مشاعر وأحاسيس ومشاهد يعيشها الإنسان ومع ذلك لا يزال توصيف الحب والإحساس بالسعادة والجمال سر غامض لا يعرفه أحد ولا توضع له قواعد معينة فما هو قبيح لدي بعض الناس جميل عند الآخرين وأسباب السعادة لا تدرك فهناك من تتوفر لديهم الأسباب المنطقية للسعادة ومع ذلك هم أتعس الناس .

الحب شعور بالسعادة مع أخر ومع ذلك لم ينجو المحبين من مرارة التعاسة ولم تكف أقلام الكتاب عن وصف أشجان والآم المحبين ولم يصمت الشعراء عن وصف الهجر والحرمان بين الأحبة ،ومع أن الحب الحقيقي لا يعترف بقواعد معينة تشكل معادلة نتائجها التوافق والقرب إلا أن الجفاء والبغض والنكران والنسيان وعدم الاهتمام قد يميت قلب العاشق المحب ويزبل شجرته الريانة المبهجة ويضعفها وربما يميتها ومع عدم إيماني بموت الحب الحقيقي إلا أن الجفاء وسوء المعاملة والهجرة تميت القلوب نفسها وتحول المحب العاشق إلي مبغض كاره وهناك تجارب من الحياة تؤيد طرحي السابق .

الإحساس بالحب والسعادة موضوع شغل بال الناس منذ بداية الخليقة حتى ألان ومع كل تجربة تظهر أشياء جديدة تهدم القواعد التي رسختها التجارب السابقة ليعيد الباحثين في معني ومفهوم كلمة “الحب ” إلى المربع صفر ….قد يقتل الحب (نعم), قد يلهم الحب (نعم)، قد يسعد الحب (نعم)، قد يهدم الحب (نعم)، قد يبني الحب (نعم )،وتجارب الحياة والأحداث والراويات التي حكاها الواقع تؤكد ما أقول .

الحب في كل زمان ومكان وليد اللحظة الأولي فهو لا يحتاج وقت وعمر الحب الحقيقي طويل لا يموت ومع ذلك قد يتحول إلى نقمة ومحرقة فالضغط وانعدام الثقة حشرات تصيب شجرة الحب ومع تركها دون معالجة قد تقضي على الشجرة أو تفقدها الثمار وشجرة الحب الغير مثمرة لا فائدة منها لان الثمرة هي طعام الحياة وفقدناها يؤكد فقد مصدر الحياة .

أن فلسفة القلوب مبهمة ذات طلاسم وتعويذات يعجز السحرة عن فكها ومعرفة ما فيها ومع ذلك تؤكد التجارب أن الحب يصيب القلوب دون إعداد وترتيب فقد يساق إليك دون أن تدري وقد يحكم عليه بالموت قبل أن ينبض القلب ومع ذلك ينبض .

أن الحب لها معاني كلها تؤدي إلى السعادة عندما يذكر الحبيب ومع ذلك قد يكون طريق للشقاء أن كان “أبتر ” مع أن كل من تحدث عن الحب والعشق والهوى خص الأبتر منه وتحدث عنة عن ما فيه من حرمان وشقاء للمحب ،ومع ذلك ببقي الحب المتبادل بين العشاق سيرة تحكى وعوائق تزول .

قالوا عن الحب :
** الحب أوله ذكر و آخره فكر.
** حب بلا إخلاص بناء بلا أساس .
** أحبك ليس لما أنت عليه ، ولكن لما أكون عليه عندما أكون معك .
** كلما ازداد حبنا تضاعف خوفنا من الإساءة إلى من نحب .
**إن كان هناك من يحبك فأنت إنسان محظوظ و إذا كان صادقاً فأنت أكثر الناس حظاً .
** للحب عشرون زوجا من العيون .
**الحب الحقيقي لا ينتهي إلا بموت صاحبه و الحب الكاذب يموت عندما يحيا صاحبه .
**الحب كالزهرة الجميلة و الوفاء هو قطرات الندى ، والخيانة حذاء بغيض يدوس عليها .
** الحب كالحرب من السهل أن تشعلها . . من الصعب أن تخمدها .
** الحب يدخل الرجل عبر العينين ، ويدخل المرأة عبر الأذنين .
**وجد الحب لسعادة القليلين ، ولشقاء الكثيرين .
** إن الحب يهبط على المرأة في لحظة سكون ، مملوءة بالشك والإعجاب.
** تولد الغيرة مع الحب ، ولكنها لا تموت معه .

في النهاية أقول :

الحب الحقيقي مبعث السعادة فهو كشجرة مثمرة في أرض خصبة كلما رويت بماء نقي أزهرت وأثمرت وجاءت بكل زوجاً بهيج ويبقي للحب إسرار لا يعرفها سوى المحبين العاشقين فكفوا أيها الفلاسفة عن البحث في أسرار الحب .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي يكتب ..الماء أساس الحياة

إن الدوافع الخفية التى تشجع إثيوبيا لتتخذ موقفا متعنتا وتتجاهل أن الماء عطاء من الله، …