الرئيسية / فن / محمد ناصر: أحب أن أفكر خارج الصندوق..والساحر كان مثلي الأعلى
الفنان محمد ناصر

محمد ناصر: أحب أن أفكر خارج الصندوق..والساحر كان مثلي الأعلى

 

ابن بور سعيد الذى أتى إلى القاهرة ساعياً وراء حلمه تاركاً خلفه دراسته بكلية التجارة بجامعة بور سعيد، ليتقدم لمعهد الفنون المسرحية، الفنان الشاب محمد ناصر الذى لم ينسى محطاته فى بورسعيد من القصر الثقافى إلى تجسيد دور الطفل أبو العربي، في فيلم “أبو العربى وصل” للفنان هاني رمزي.

وفى هذا الحوار يفتح محمد ناصر قلبه لـ”بوابة صوت الشعب” و يحكى محطاته:

محررة صوت الشعب في حوارها مع الفنان محمد ناصر

كيف قضيت طفولتك ؟

أنا من مواليد بورسعيد، كنت دائما أحب أن أقلد عادل إمام و أى فيلم أشاهده كان لابد أن أقلده فى الشارع و بعد ذلك فى سن الثالثة عشر بدأت التمثيل فى مسرح المدرسة و تقدمت فى قصر الثقافة ببورسعيد و أخذت جائزة أفضل ممثل طفل على مستوى الجمهورية لأكثر من مرة و بعد وصولى لسن المراهقة توقفت عن المسرح لأن المسرح ليس به مكان لهذا السن فمارست الغناء و الرقص.

 

معنى ذلك، انت من أكتشف موهبتك وليست الأسرة ؟

نعم ، أنا من اكتشفت موهبتى فالأسرة كانت ترى أننى طفل و ألعب و لكنهم بعد أول خطوة لى و أنا طفل، أصبحوا يدعموني و يشجعوني، خاصة بعد وجودى بفيلم “أبو العربى وصل” الذي قمت فيه بدور الفنان هاني رمزي وهو صغير، وهذا ما جعلنى أحب التمثيل أكثر و أتمسك بحلمى أكثر .

كيف شاركت فى فيلم “أبو العربى وصل” ؟

كنت فى قصر الثقافة و وجدت أطفال يمثلون و لم أعرف إنه اختبار و دخلت و قدمت عدة مشاهد و اختارونى .

مَن أول مَن آمن بموهبتك ؟

كثيرون و لكن والدى و والدتى و كابتن محمد العشري، لاعب كرة القدم المعروف، فهو من رعاني و تبنى موهبتي

كيف كان تشجيع الأسرة لك ؟

أمى أول من شجعتنى أن أتوجه إلى القاهرة و أترك بورسعيد فهى قالت لى ” لو فضلت فى بورسعيد مش هتوصل لحاجة لازم تنزل القاهرة”،
فكانت دائما لها نظرة مختلفة و أول مرة نزلت القاهرة بغير علمهم و تركت كلية التجارة و أنا فى الفرقة الرابعة و تقدمت فى معهد الفنون المسرحية .

من استقبلك بالقاهرة ؟

الممثلة هاجر عفيفى و فؤاد عبد المنعم وأحمد ماجد، وهم من شجعوني على التقديم فى معهد الفنون المسرحية، وتامر كرم فهو أول من ساعدنى على الوقوف على خشبة المسرح بشكل محترف فى مسرحية ” هنا أنتيجون” و” يوم أن قتلوا الغناء “

أهم الإرشادات التي نورت طريقك ؟

طبعا إشادة الدكتور يحيى الفخرانى والأستاذ خالد جلال فهو فى المهرجان القومى للمسرح كنت مرشح لأحسن ممثل وقال لى” أنا معرفكش بس إنت ممثل شاطر و شقي و خلوق و أنا عارف انت فين قدام ” وهذه شهادة كبيرة من أستاذ كبير تخرج من تحت يده نجوم كبار .

وأيضًا إشادة الفنان الكبير فاروق الفيشاوى، فعند زيارته لعرض “يوم أن قتلوا الغناء” قال لى ” انت مشروع نجم و لازم تكمل “،
وطبعا دكاترة المعهد ” الدكتور أشرف زكى ، الدكتورة سميرة محسن ، دكتور سناء شافع ، دكتورة عبير فوزى و دكتور علاء قوقه فهو من رشحنى لتامر كرم فى مسرحية “هنا أنتيجون”

هل فى هذة الفترة ممكن أن تقبل أدوار من باب الإنتشار ؟

نعم فى هذة الفترة ممكن، ولكن إذا كان الدور كويس فأنا قبل مسلسل طاقة نور عرض عليا أدوار صغيرة ولكن لم أشعر أنها تشبهنى .

ما الأدوار التى تتمنى أن تتدخرها فى مكتبتك ؟

أنا أتمنى أن أقدم جميع الأدوار بإستثناء الأدوار التى تسيئ لي غير أنى دائما أحب أن أقدم دور له رسالة و دائما أحب أن أفكر خارج الصندوق.

من الفنان الذى تتمنى أن تقف أمامه فى السينما ؟

كنت أتمنى أن أقف أمام الساحر الراحل محمود عبد العزيز لأنه فنان عظيم وله مدرسه خاصة و كان دائما متمرد على شكله فكانوا الناس يصنفوه كفتى وسيم، ولكنه قام بالعديد من الأدوار المختلفة و هو مثلى الأعلى.

..وفى التليفزيون ؟

أتمنى أن أقف أمام الفنان هانى سلامة مرة أخرى لأنه فنان خلوق و محترم و يتمنى الخير لكل الناس و كل ما يقال عنه من غرور و غيره ما هو إلا إشاعات فهو رجل محترم ومتواضع و مُحِب لعمله جداً .

ما هى لحظات الإحباط التى واجهتها ؟

فى أول مجيئي إلى القاهرة واجهت لحظات إحباط فأنا طول الوقت أعانى من القلق و أفكر بالمستقبل و لكن طبعا المستقبل بيد الله و لكن خصوصا فى مجالنا فهو ليس مجال ثابت .

ما الهاجس الذى يطاردك دائما ؟

هاجس الفشل و عدم تحقيق الحلم فأنا دائم التفكير فى المستقبل .

وعن مشاريعك الفنية القادمة ؟

هناك عروض ولكنى لم أصرح بها إلا إذا كانت أكيدة .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

صابرين تثير الجدل بدون حجاب من جديد

صوت الشعب  اثارت الفنانة صابرين، حالة من الجدل بعد ظهورها الأول بدون حجاب في حفل …