الرئيسية / عربي ودولي / معارك في (سوريا )..و(آمالاً كبيرة )علي المؤتمر الوزاري في السعودية

معارك في (سوريا )..و(آمالاً كبيرة )علي المؤتمر الوزاري في السعودية

قصفت قوات النظام السوري أمس، مناطق في حلب ودرعا للمرة الأولى منذ توصل الولايات المتحدة وروسيا إلى (توافق) لوقف النار وإدخال المساعدات الإنسانية، ذلك بعد يوم من تعرض مواقع للجيش النظامي لقصف من التحالف الدولي وقبل الاجتماع الوزاري الذي دعا إليه وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرجي لافروف لـ (المجموعة الدولية لدعم سوريا) في نيويورك.

وقال قياديون في المعارضة السورية ، إنهم يعلقون (آمالاً كبيرة) على المؤتمر الوزاري الذي تنظمه المملكة العربية السعودية اليوم، إلى جانب عدد من الدول للبحث في (مستقبل سوريا السياسي)، والذي يستعرض فيه المنسق العام لـ (الهيئة التفاوضية العليا) رياض حجاب (رؤية المعارضة لمستقبل سورية).

وكان (المرصد السوري لحقوق الإنسان) أفاد بأن «طائرات حربية استهدفت أحياء كرم الجبل وكرم البيك والصاخور وحي الشيخ خضر في مدينة حلب بأربعة صواريخ، ما أسفر عن سقوط جرحى). ولم يتمكن المرصد من تحديد ما إذا كانت الطائرات روسية أو سورية، لكنه أشار إلى (مقتل ثمانية بينهم طفل وإصابة عشرات الأشخاص بجروح، وذلك جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على أماكن في منطقة الدوار الرئيسي في بلدة داعل في ريف درعا الأوسط». كما تجدد القصف الجوي والاشتباكات بين القوات النظامية والفصائل المقاتلة والإسلامية في الغوطة الشرقية لدمشق وريف حمص (وسط) الشمالي وريف اللاذقية (غرب) الشمالي.

من جهة أخرى، أفادت وكالة (إنترفاكس) الروسية للأنباء نقلاً عن وزارة الخارجية، إن التوتر يتصاعد في حلب وحولها (مع استعداد المتشددين لشن عمليات عسكرية واسعة النطاق ضد الجيش السوري). وأضافت الوكالة أن (الجيش الروسي اتهم الولايات المتحدة بعدم تنفيذ وعدها بالمساعدة في فصل الإرهابيين عن الوحدات التابعة للمعارضة السورية)، فيما اتهمت واشنطن موسكو بقصف مواقع المعارضة المعتدلة والمدنيين.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

ميثاق صالح: مشروعات الشباب أولى بالدعم من رجال الأعمال

كتب كريم فتحي قال الكاتب العراقي ميثاق صالح، رائد الأعمال، إن مشروعات الشباب في الوقت …