الرئيسية / أخبار / وزير الأوقاف يكتب عن ” الوعي”

وزير الأوقاف يكتب عن ” الوعي”

كتب ـ حنفي الفقي 

نشر وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة مقالاً على صفحته الشخصية عن قيمة الوعي، قال فيه، “الوعي بالوطن , والوعي بالتحديات , والوعي بالمخاطر , أمر لا غنى عنه في مرحلة شديدة الدقة والخطورة والحرج في تاريخ منطقتنا .

      المخاطر جسام , والتحديات هائلة , والأمر أقرب ما يكون إلى زمن الفتن التي قد تخرج الحكيم عن حدود حكمته , وتجعل الحليم حيران , لشدة اختلاط الأمور واضطرابها , وبما تخفى أبعاد خيوطه على كثيرين.

ومما لا شك فيه أن قضية الوعي بالوطن وبمشروعية الدولة الوطنية ، وضرورة دعم صمودها ، والعمل على رقيها وتقدمها ، أحد أهم المرتكزات لصياغة الشخصية السوية , وأحد أهم دعائم الولاء والانتماء للوطن والحفاظ على مقدراته وكل ذرة من ثراه الندي .

وفي السياق والمناخ الفكري الصحي لا يحتاج الثابت الراسخ إلى دليل , لكن اختطاف الجماعات المتطرفة للخطاب الديني ومحاولات احتكارها له ولتفسيراته جعل ما هو في حكم المسلمات محتاجًا إلى التدليل والتأصيل , وكأنه لم يكن أصلا ثابتًا .

      والعدو عدَّوان , ظاهر وباطن , معلوم ومتخفٍ , من خارجنا , ومن بيننا , من خصومنا , ومن بنى جلدتنا , وربما كان من العسير تتبع كل هؤلاء الأعداء , ورصد كل خطواتهم وتحركاتهم وما تقوم به أجهزة رصدهم ومتابعتهم , والأدوار التي يؤديها أذنابهم من الخونة والعملاء , فذلك أمر جد شاق ويحتاج إلى جهود مضنية ، ومع تقديرنا الشديد لكل الجهود المخلصة التي تقوم بها أجهزة الدولة الوطنية ، فإننا نحتاج إلى وعي كل فرد من أفراد المجتمع وتعاونهم حتى نتمكن من إحباط كل المؤامرات ومحاولات إفشال الدولة أو إسقاطها .

      غير أن الأهم في سبل المواجهة هو تأهيل أنفسنا وتحصينها بالبناء وامتلاك عناصر القوة وتفادي نقاط الضعف , وأول هذه العناصر يتمثل وبقوة في وحدة الصف , وأن نكون يدًا واحدة , لا نسمح لأحد أن يشق صفنا , أو ينال من وحدتنا , أو يزرع بذور الفتنة بيننا , فحزمة الحطب لا تنكسر مجتمعة وتنكسر عيدانها أفرادًا ووحدانا , يقول الحق سبحانه : ” وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ” , ويقول سبحانه : “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ”.

      كما يجب أن نتحلى بالصبر واليقين , اليقين بعدالة قضيتنا من جهة , وبنصر الله للحق ودحضه للظلم والباطل والاعتداء طال الزمن أو قصر من جهة أخرى , حيث يقول الحق سبحانه : ” وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ”, ويقول سبحانه : “وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ”  , ويقول سبحانه : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”, فالمصابرة مفاعلة ومغالبة , ومن معاني قول الله تعالى “وصَابِرُوا” هنا : واجهوا صبر عدوكم بصبر يغلب صبره , حيث يقول الحق سبحانه : ” وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا “.

      ومن أهم عوامل النصر : الأخذ بأسباب القوة والعزة والمنعة والكرامة , حيث يقول الحق سبحانه : “وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ”.

على أنني أؤكد أن مشروعية الدولة الوطنية أمر غير قابل للجدل أو التشكيك, بل هو أصل راسخ , بل إن كل ما يدعم بناء الدولة وقوتها هو من صميم اعتقادنا الإيماني، وكل ما يؤدي إلى الفساد أو الإفساد أو التخريب أو زعزعة الانتماء الوطني إنما يتعارض مع كل القيم الدينية والوطنية .

وبما أن الجماعات الإرهابية والمتطرفة تحاول أن تتخذ من التشكيك في هوية الدولة الوطنية وسيلة لإسقاطها ومحاولة لزعزعة الانتماء الوطني بين أبنائها ، كان لزامًا علينا أن نؤكد على مشروعية الدولة الوطنية ، وأن ما تقوم به الجماعات الإرهابية من داعش ، والقاعدة , والنصرة ، وبوكو حرام ، وجماعة الإخوان الإرهابية ، وأضرابهم هو عين الجناية على الإسلام , ذلك أن ما أصاب الإسلام من تشويه لصورته على أيدي هؤلاء المجرمين بسبب حماقاتهم لم يصبه عبر تاريخه الطويل ، ولو أن أعداءنا بذلوا ما في وسعهم ما نالوا من صورة الإسلام الناصعة معشار ما نالته منها جرائم تلك الجماعات الضالة.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بمشاركة (صوت الشعب ) تحالف الأحزاب يختتم المنتدى السياسي وتيسير مطر يكرم المحاضرين

  اختتمت مساء أمس فعاليات المنتدى السياسي الذي نظمه تحالف الأحزاب المصرية تحت إشراف النائب …